Translate

السبت، سبتمبر 25، 2010

جبران خليل جبران



هو مفكر وشاعر وأديب عالمي . ولد في بشرّي بلبنان في 6 ديسمبر عام 1883 وتوفي في نيويورك في 10 ابريل عام 1931 . عمل والده مع بعض الإقطاعيين وكان يقسو على زوجته وأبنائه أما والدة جبران واسمها " كاملة " فقد ترملت من زواج سابق وانجبت ولداً دعي " بطرس " ورزقت من زواجها بخليل جبران أولاداً ثلاثة هم جبران ومريانا وسلطانة . في طفولته خيم الفقر على البيت الذي نشأ فيه وتميز البيت بالفوضى وكثرة الخصام وهو ما دفعه منذ حداثته إلى البحث عن الوحدة واعتزال الأصحاب لينصرف إلى الطبيعة ويغرق في التأمل والتفكير.  وفي عام 1895 ضاقت سبل العيش بأسرة جبران فهاجرت الأم مع أولادها إلى أمريكا الشمالية حيث نزلت حياً فقيراً في مدينة بوسطن وبينما انكب الكل على العمل أرسل جبران إلى المدرسة وكان في الثانية عشرة من عمره.
وبعد ثلاث سنوات عاد جبران إلى لبنان ليتعلم العربية فالتحق بمدرسة الحكمة في بيروت حيث أتقن العربية والفرنسية وتمرس بأصول الكتابة وعمد إلى دراسة نهج البلاغة كما اطلع على آثار الرومنطيقيين الفرنسيين أمثال هيغو ولامرتين وشاتوبريان وموسيه. وكان جبران يتردد إلى مسقط رأسه ليزور أباه وأقاربه معلق قلبه بفتاة من أهل الغنى والنفوذ في محيطه فحالت تقاليد الطبقات دون زواجهما ولقي الحبيبان قسوة الحرمان وظلم الأهل فكانا يلتقيان في الطبيعة بعيداً عن أعين الرقباء ، وقد أدرك في هذا الحب عمق الهوة بين طبقات المجتمع وعاد إلى أمريكا يجر أذيال الخيبة.
وفي عام 1912 استقر جبران في نيويورك حيث انصرف إلى التأليف والرسم وتعرف إلى جماعة من الأدباء اللبنانيين في المهجر أمثال ميخائيل نعيمة وايليا أبي ماضي ورشيد أيوب فأنشأوا معاً " الرابطة القلمية " عام 1920 ومهمتها تنشيط الحياة الأدبية في المهجر.
ومن أشهر مؤلفاته : " عرائس المروج " و " الأرواح المتمردة " و " دمعة وابتسامة " و " المواكب " و " الأجنحة المتكسرة " و " العواصف " و " النبي " كما وضع مجموعة من الكتب بالانجليزية نقلت إلى العربية منها : " السابق " و " المجنون " و " رمل وزبد " و " حديقة النبي " .







نرحب بجميع الاسئلة على البريد الالكتروني:








المدونة










ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق